قصة حرق منتصر لحلوح بمدينة جنين وبيان عائلة القاتل

2020-03-30T19:08:21+03:00
2020-04-04T14:57:52+03:00
اخبار
admin30 مارس 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
قصة حرق منتصر لحلوح بمدينة جنين وبيان عائلة القاتل

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي , مساء امس الاحد , بفيديو حادثة حرق الشاب الفلسطيني منتصر عبد الخالق لحلوح 17 عام من مدينة جنين , وسط استنكار شديد من قبل نشطاء التواصل الاجتماعي .

ويظهر في الفيديو الشاب منتصر ملقى على الارض ومصاب بحروق شديدة فى جسده , بعد أن أقدم مجهولون على مهاجمته وسكب البنزين عليه واشعال النار في جسده .

الشرطة الفلسطينية رفضت نشر اي معلومات حول الجريمة , ولكن مصادر خاصة أكدت , ” أن مجهولين كانوا على دراجة نارية , هاجمو الشاب منتصر وسكبو عليه البنزين في شارع فرعي وسط مدينة جنين , واشعلوا النار فيه ” .

وقد وصلت طواقم الاسعاف ونقلته الى مستشفي الشهيد خليل سليمان في جنين , وأكدت مصادر من داخل المشفى ,وفاته , وقد قامت الشرطة باعتقال المشتبه بهم بالجريمة .

وأوضحت المصادر أنّ سبب إحراق الشاب منتصر، هو خلاف بين والد الجاني والمجني عليه بسبب شراء منزل في منطقة سكناهم، مُشيرةً إلى أنّ القاتل يبلغ من العمر 21 عاماً، وهو من عائلة “د”.

وأدان محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، جريمة الحرق ووصفها بانها جريمة بشعة، بعيدة عن عادات شعبنا الفلسطيني .

وأكد الرجوب إلقاء القبض على الفاعلين وقال انه يجري التحقيق معهم من قبل جهات الاختصاص .

بيان عائلة القاتل :-

علّقت عائلة (د) على جريمة قتل أحد أبنائها للشباب عبد الخالق حرقاً في منطقة سكناهم بجنين، مُعبرةً عن إدانتها للحادثة المؤسفة.

وقالت العائلة في بيانٍ لها: “نحن أبناء عائلة (د) في محافظة جنين الأبية نُدين ونستنكر بكافة عبارات الإدانة والاستنكار الحدث المؤسف الذي تعرض له الشاب منتصر عبد الخالق لحلوح مساء يوم الأحد”.

وأضافت: “نعتصر ألماً لفقدان هذا الشاب الذي نحتسبه عند الله شهيداً ولم نكن نرضى بمقتل أي إنسان وفي أي حال من الأحوال، متمنين من الجهات المسؤولة تنزيل أقصى العقوبة بهم وهي القصاص من هؤلاء المجرمين”.

وأردفت: “بناءً على ما تقدم نتبرأ من الذين كانوا السبب في هذه الجريمة النكراء، وهم (م. د) وأبناءه، علماً أنّ المذكور لا تربطه أي صلة بالعائلة، وحفظ الله مدينتنا الحبيبة من أي مكروه”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.