حماس : نحذر الاحتلال من محاولة فرض مخططاته الخبيثة مستغلًا تداعيات فيروس كورونا

اخبار
admin30 مايو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
حماس : نحذر الاحتلال من محاولة فرض مخططاته الخبيثة مستغلًا تداعيات فيروس كورونا

عقبت حركة حماس على الاحداث في القدس المحتلة وابعاد الشيخ عكرمة صبري عن المسجد الأقصى المبارك وادانت القرار .

وحذرت حركة حماس الاحتلال الاسرائيلي من استغلال فيروس كورونا وانشغال العالم به لتمرير مخطاطاته في القدس المحتلة والمسجد الاقصى .

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

💫صادر عن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأخ إسماعيل هنية

إننا نتابع ما تقوم به قوات الاحتلال الصهيوني في القدس المحتلة، وفي المسجد الأقصى المبارك، والخطوات كافة من أجل إحكام السيطرة على المدينة وتهويدها وتقسيم الحرم زمانيًا ومكانيًا. وفي ضوء هذه الإجراءات التي تقوم بها قوات الاحتلال، والتي كان آخرها اعتقال سماحة الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا خطيب المسجد الأقصى المبارك عقب مناشدته شعبنا للدفاع عن المسجد الأقصى، ومن ثم إبعاده ومنعه من دخول الحرم، فإننا:

– ندين قرار الاحتلال إبعاد سماحة الشيخ عكرمة صبري عن المسجد الأقصى المبارك، ونعتبره انتهاكًا جديدًا للحق في العبادة وحرية الوصول إلى الحرم، وجزءًا من محاولة تفريغه من المصلين.

– نحذر الاحتلال الصهيوني من محاولة فرض مخططاته الخبيثة مستغلًا تداعيات فيروس كورونا لتمريرها، ونؤكد أن هذه المخططات لن تمر، ولن تُفرض على شعبنا وفي أرضنا ومقدساتنا.

– نحيي المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى المبارك الذين لم يتوقفوا عن ممارسة دورهم الديني والوطني والإنساني، وندعو جماهير شعبنا كافة إلى الدفاع عن الأقصى بكل السبل والوسائل المتاحة، خاصة أمام الدعوات المتكررة من المستوطنين والمتطرفين لاقتحام المسجد المبارك، ونحذر من أننا لن نمرر أي محاولة اقتحام للأقصى أو فرض وقائع فيه.

– ندعو جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وقادة وزعماء الدول العربية والإسلامية كافة إلى تحمل المسؤولية الدينية والتاريخية تجاه ما يجري في المسجد الأقصى المبارك، والتحرك في مختلف الاتجاهات لوقف المخططات الصهيونية ومنعها.

الجمعة: 29 مايو 2020م

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.